حالة الطوارئ – حالة ناتجة عن حدث يتطلب استجابة وتدخّل فوري.

الكارثة -
(1) كارثة طبيعية أو من صنع الإنسان تتسبب في آثار سلبية على المباني، الناس والبيئة، والذي يخلق عدم التوازن بين الاحتياجات المطلوبة والموارد المتاحة.

(2) الكارثة تتسبب ضررا خطيرا على السلامة العامة، الأمان، والممتلكات العامة أو المساحات الواسعة، أو كارثة فيها تخوّف من وقوع هذا الضرر، بما في ذلك الكوارث الطبيعية وتشكل خطرا بيئيا، المواد الخطرة، كارثة كيميائية / بيولوجية، إشعاعية أو حادث على حد سواء.

التنظيم الثانوي – تنظيم وتوزيع المصابين إلى مستشفيات مختلفة، من أجل تجنب الضغط الزائد على مستشفى خاص. بمساعدة الجبهة الداخلية وتخطيطه، وهو مسؤول عن تنظيم الأحداث الطارئة والكوارث الثانوية.

المواد الخطرة – المواد التي قد تسبب ضررا على الحياة  أو الصحة، الممتلكات أو البيئة وتنتمي إلى مجموعة أو أكثر من المجموعات التالية:
(1) المواد المسببة للتآكل – المواد التي تسبب دمار الأنسجة البيولوجية في حالة الإصابة المباشرة مع الجلد أو العينين واستنشاق الدخان إلى الجهاز التنفسي. هذه المواد تضر المعادن وعادة يتم تحرير الهيدروجين نتيجة تفاعل غاز قابل للاشتعال / متفجر.

(2) المواد المؤكسدة – المواد الفعالة، التي تقضي على مواد أخرى في تسليم أيون الأكسجين أو تغيير في عدد من العوامل التي تتفاعل مع الأكسجين. التفاعل مع غيرها من المواد الطاردة للحرارة (مولد حرارة)، ويمكن أن تحفز اشتعال النار والاحتراق (عندما يكون هناك اتصال مع المواد القابلة للاشتعال) أو تلف الأنسجة البيولوجية.

(3) المواد السامة – المواد التي تسبب ضررا على الصحة حتى بكميات صغيرة.

(4) المواد القابلة للاشتعال – المواد المتناثرة، تنتشر بسهولة في الهواء والتقائها مع مواد مسببة للاشتعال أو مواد صلبة أو غازات قابلة للاشتعال في اتصال مع مصدر حرارة ساخنة أو نتيجة لتفاعل مع الماء أو الهواء.

الصدمة - لهذا المصطلح معنيان، الأول في مجال الطب والثاني في مجال الصحة:
(1) الإصابة من مسبب خارجي الذي يصيب الأنسجة اللينة أو الصلبة في الجسم.

(2) حدث غير متوقع مع توصيف الهدف الذي يشكل خطرا حقيقيا على حياة الإنسان أو حياة من حوله. الحالة التي تتطلب التعامل مع الشك والعجز، والذعر وعدم وجود رقابة أو تحكم.

الفحص الطبي - عملية تصنيف المصابين وفقا لشدة الإصابة. دقة الفحص تؤثر تأثيرا مباشرا على نتائج الإصابة. في حال كان فرز المصابين غير دقيق، بإمكانه أن يعرض حياتهم للخطر، والتنفيذ الصارم لفرز المصابين يمكن أن يأخذ بالتكاليف.

مركز الصدمات (النفسية) – تقسم المستشفيات إلى عدة مستويات اعتمادا على معالجة الصدمات. في الولايات المتحدة هناك أربعة مستويات، وفي إسرائيل يشمل التوزيع الرسمي في مستويين:
(1) المركز العالي للصدمات (الولايات المتحدة – مركز الصدمات المستوى 1) المستشفى الذي يمكن أن يجيب على أي نوع من أنواع الإصابات 7/24. هناك ستة مراكز من هذا النوع في إسرائيل (رامبام، سوروكا، هداسا، شيبا، إيخيلوف وبيلينسون).

(2) مركز الصدمات الإقليمي (المستوى 2). لا يملك جميع الأقسام لتوفير الرعاية لجميع أنواع الجرحى (لا يوجد قسم لجراحة المخ والأعصاب والحروق وغيرها من الأقسام).

الساعة الذهبية – وجود صلة مباشرة بين وقت الحادث ووقت تلقي العلاج الأولي. هذه الساعة الذهبية هي أفضل فرصة لإنقاذ الجرحى، في المستشفى الملائم لنوع الإصابة.

مراحل إدارة الكوارث – إدارة الكوارث تتكون من ثلاث مراحل رئيسية:
(1) مرحلة الإعداد (التأهب) – إعداد الخطط والتمارين من أجل إنقاذ الأرواح والحد من الأضرار وتحسين قدرات الاستجابة أثناء الكوارث.

(2) مرحلة الاستجابة (الرد) – المعروفة أيضا بمرحلة الاستجابة الفورية. مجموع الأنشطة التي يقوم بها الأشخاص والمنظمات عند وقوع كارثة، بهدف الإنقاذ والحفاظ على الحياة، وتوفير خدمات الإنقاذ والرعاية الصحية وإنقاذ السكان المتضررين.

(3) مرحلة التأهيل (الاسترداد) – التأهيل يتضمن أنشطة قصيرة وطويلة المدى لإعادة المباني المتضررة والنظم إلى وضعها الطبيعي.